trafic

vineri, 19 iulie 2019

Cum ???

Glumita

Este posibil ca imaginea să conţină: 2 persoane, persoane zâmbind, text
We just don’t believe a distribuit o postare.
Acuma și pe Inst

HAMAS

باسم الأغا
الجمعة, 19 يوليو, 2019, 11:55 بتوقيت القدس

الاستشهادي «الأغا».. بجسده الطاهر تطايرت الميركفاه

القسام – خاص :
كثيراً ما تغنّت فلسطين وأهلها والمسلمون جميعاً بمقاومة الشعب الفلسطيني البطل، وازاد حب الشعب للمقاومة بعد أن زرع الاستشهاديون الموت الزؤام في مدن الداخل المحتل، وأرعبوا العدو الصهيوني بحسن فعالهم، فعندما يذكر الاستشهاديون، يذكر الشباب الفلسطيني المقاوم الذين تزنروا بأحزمتهم الناسفة ليقضوا مضاجع الصهاينة في الداخل المحتل.
ولكن للاستشهادي باسم الآغا قصة أخرى، فهو لم يصل للداخل المحتل ويتزنر بالحزام الناسف ليفجر نفسه، إذاً من أنت أيها الفارس الذي أجرى على يديك ربك تحويل آلية (المريكفا) إلى ركام أثناء معركة العصف المأكول على الأعتاب الشرقية لمنطقة القرارة بخان يونس؟
قصة البطولة
ما إن دقت طبول معركة العصف المأكول ، حتى جاءت الأوامر للمجاهدين بالتمركز في عقدهم القتالية للذّود عن مناطق القطاع، ومنع أي توغل صهيوني سافر.
سريعاً ما وصل الأمر للاستشهادي باسم وهو معتكف في المسجد في أوائل أيام شهر رمضان، فانطلق الفارس إلى ساح الوغى معلناً أن المراد دنا منه، فتمركز هو ومجوعة من إخوانه بأحد الأنفاق الحدودية ينتظرون صيدهم الثمين ليفرحوا شعبهم بحسن فعالهم، وتشاء إرادة المولى أن لا تتيسر أمورهم كما أرادوا.
فأخذ باسم بالبكاء والتبتل لربه ليمكنهم من رقاب الصهاينة الغاصبين، فتفتّحت عيون النفق القسامي –النفق الذي احتجر به مجاهدي الكتائب مدة 22 يوماً دون اتصال- ويخرج الاستشهادي باسم وأخيه الاستشهادي فادي أبو عودة، وبتخطيط من قائدهم الشهيد فادي حمدان، ليواجهوا آليات العدو المتوغلة على أراضيهم.
وحانت اللحظة المتنظرة، فانطلق باسم بسرعة البرق حاملاً عبوته الناسفة من نوع (تاندم) ويفجّر نفسه بآليه (مريكافا) متوغلة شرق منطقة القرارة، ليحيلها لأشلاء متناثرة هي ومن كان بداخلها، بعد وقوع عدّة انفجارات بداخلها.
من هو باسم
ولد الاستشهادي القسامي باسم الأغا في الثامن عشر من يونيو للعام 1989م، خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وتلقى الاستشهادي باسم الأغا تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي بمدرسة عيد الأغا، محصلاً أعلى الدرجات، والتحق بكلية المجتمع تخصص دراسات إسلامية، ودرس أيضاً في جامعة الأمة تخصص دراسات إسلامية.
تميز باسم عن غيره من الشباب بصيام النوافل، وكان يعتكف شهر رمضان بأكمله في المسجد، حتى أيامه الأخيرة اعتكف في المسجد العشر الأوائل من رمضان قبل أن يخرج لملاقاة العدو.
انضم الاستشهادي باسم إلي صفوف كتائب القسام في العام 2006م، وذلك بعد إلحاح شديد منه على قيادة الكتائب للانضمام، وعمل في صفوف وحدة الاستشهاديين وكان من أوائل الملتحقين بوحدة النخبة القسامية.
رحمك الله يا أسد الوغى، وقد شهد العدو بقوة بأسك وشجاعتك، فاعترفوا صاغرين أن من يعتلي آلياتهم ليفجر نفسه بها هم شجعان، لك الفردوس شهيدنا ولا نزكيك على ربك والملتقى الجنة.

Viitorul

Henric al IV-lea la Ploiesti

Par(ad)isul merită o liturghie… (Henric al IV-lea) (1558-1610)


Stiti versurile populare la adresa lui Henric al IV-lea:

Cand venea de la razbel Henric, bunul nostru rege,
N-avea preget la castel loc de tihna a-si alege.
Cu frumoasa Gabriel (amanta lui preferata) pentrecea se intelege.
 Si cand ne amintim de el, chefuim si noi in lege.

Asa facem ? :)))
În opera sa, Regina Margot, Alexandre Dumas ne conduce direct într-una din superbele săli de bal al celebrului Luvru, casa capetelor încoronate ale Franţei. Motivul acestei celebrări la care participa nobilimea franceză era căsătoria frumoasei Margareta de Valois, sora regelui Franţei – Carol al IX-lea  cu regele hughenoţilor, Henric de Navara. Această căsătorie avea rolul de a aduce pacea în Franţa între catolici şi protestanţi.
Însă, scopul se dovedeşte a fi altul: în noaptea de  24 august 1572,intrată în istoria Franţei ca ’’Noaptea Sfântului Bartolomeu’’, regele Franţei la insistenţele  nemiloasei sale mame Caterina de Medici, semnează un acord prin care orice urmă de hughenot de pe teritoriul Franţei avea să fie distrusă.
Însăşi Henric de Navara se află în pericol de a fi ucis când, răspunzând rugăminţilor soţiei lui, regele Carol îl lasă să se convertească, Henric devenind catolic. Tot în acea noapte,autorul ne prezintă doi tineri gentilomi- conţii Annibal de Coconnas şi Lerac De La Mole- care, deşi au început prin a fi prieteni, se lasă cuprinşi de febra masacrului şi ajung a se lupta între ei.
Sunt mandra ca la noi la Ploiesti, s-a amplasat si bustul lui Henric al IV-lea al Frantei, pe Bd.Independentei in fata liceului Mihai Viteazul, flancand intrarea alaturi de Mihai Viteazul.
Cred ca acest rege este cel mai demn, de a fi trecut primul in panoplia regilor Frantei.
Va aduceti aminte de el, din cartea  lui Alexandre Dumas, Regina Margot. Era sotul ei,  fiul lui Jannei de Navara otravita de cuscra ei Caterina de Medicii, prin oferirea unor manusi pudrate in interior cu otrava.
Dar acest rege curajos, care nu a avut copii cu Margot dar, a proliferat prin iubitele sale care i-au daruit 6 copii este cel mai simpatizat.
Pana la urma a sfarsit intr-o ambuscada.
Toata viata lui nu face decat sa ne starneasca admiratia, prin curajul sau si sa ne ramana in memorie,  pe nedrept fiind detronat mai tarziu, de Regele Ludovic al XIV-lea regele asa zis SOARE, care a spus "statul sunt eu" banuit cu temei ca, si-a inchis fratele geaman,  obligandu-l sa poarte o masca de fier pana la moarte, pentru siguranta domniei sale.