trafic

vineri, 10 februarie 2017

Fata in fata

الفعل لبشار والصيت لداعش.
قارنوا فقط بين عدد الذين قتلهم داعش، وعدد الذين ذبحهم بشار اخيراً في سجن صيدنايا فقط… واحكموا.
لا شك انكم ستتذكرون فوراً المقولة الشهيرة:
الصيت لأبو زيد والفعل لذياب.
والله انك ذياب فعلاً يا بشار
Fotografie
17

0 comentarii:

Trimiteți un comentariu